التخطي إلى المحتوى

صرح وزير المالية السعودي،محمد الجدعان،بأن العالم لم يشهد أزمة في 2020 بسبب وباء كورونا،وأوضح أن المملكة اتخذت إجراءات لوضع الصحة والناس في المرتبة الأولى وأوضح وزير المالية في كلمته في الندوة الخامسة للاستقرار المالي أنه بمشاركة وزارة المالية وهيئة السوق المالية والبنك المركزي السعودي “ساما”،خصصت المملكة 3.4٪ من ناتجها المحلي الإجمالي برنامج الدعم المالي.

وزير المالية السعودي: مؤشرات محلية مبشرة بعد خروجنا من إغلاق كورونا

وزير المالية السعودي

وقال إن متوسط ​​نسبة حزم الدعم في دول مجموعة العشرين الأخرى هو 9٪،لكن التأثير على المملكة العربية السعودية أكثر وضوحًا،حيث من المتوقع أن يتراجع اقتصادها بنسبة 3.2٪ بنهاية العام الجاري،بينما سيتجاوز التراجع في دول مجموعة العشرين 6٪ وقال جدان: “لقد انتقدوا نسبة الدعم الذي نقدمه،لكن عندما ننظر إلى تأثير الدعم وجدنا أن المملكة العربية السعودية من بين 20 دولة ذات أفضل معدل انكماش” وأكد أن “حزمة المساعدات تتجاوز 200 مليار ريال،والحكومة السعودية مستعدة لتحديد أهداف مباشرة بالاعتماد على الإدارات لجعل تأثيرها أكثر وضوحا”

وقال وزير المالية إن “وضع الأزمة وتأثيرها أظهر انتظاما واضحا في القطاع المصرفي واستخدام أموال التنمية الوطنية” وأضاف أنه في المملكة العربية السعودية والعديد من دول العالم،الشيء الجيد هو أن الاستجابة سريعة جدًاويرى أن هذه الاستجابة السريعة تحققت في المملكة العربية السعودية،خاصة مع تعزيز الإصلاحات السابقة،حيث قال: “تعاملت الحكومة مع فريق للتدخل ودعم القطاع الخاص،وأعلن البنك المركزي السعودي دعمه الثابت للسيولة.

 

النظام المصرفي

ويرى أن هذه الاستجابة السريعة تحققت في المملكة العربية السعودية ، خاصة مع تعزيز الإصلاحات السابقة ، حيث قال: “تعاملت الحكومة مع فريق للتدخل ودعم القطاع الخاص ، وأعلن البنك المركزي السعودي دعمه الثابت للسيولة في النظام المصرفي. “وأكد أن الأجهزة الحكومية “تتواجد في تناغم واضح” في الاستجابة للأوبئة ولفت إلى التعاون والانسجام مع دائرة الصحة والتنسيق الفعال مع الإدارات الصحية العامة والخاصة لتلبية متطلبات هذه المرحلة.

قال وزير المالية السعودي: “بالسرعة والشجاعة للتخلص من الحصار العام ، بدأنا نرى نتائج مشجعة في الاقتصاد السعودي ، لكن الفيروس لا يزال موجودًا ، ولا يزال هناك قلق في العالم ، ومعظم المؤسسات الدولية سعيدة بالعودة. الاقتصاد لكن احذر من اي موجات اخرى “.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *